الرئيسية / الرئيسية / ” زنقة الستات ” .. سوق شعبي في عروس المتوسط

” زنقة الستات ” .. سوق شعبي في عروس المتوسط

المصريون والأجانب يقصدونه .. والأسعار في متناول الجميع

من بينها ” صايع بحر ” و ” ريا وسكينة ” أعمال فنية ساهمت  في شهرته

توافر جميع احتياجات النساء فيه سر تهافتهن عليه .. وبضاعته موجودة في الأسواق المغربية واليونانية  

كتبت : منه محمد – ايه اسامه

إسكندرية الصبية.. بنية امبارح.. أموت فى عودها السرح.. وف رمشها السارح شِرح هـواها..وشعورها..شَـبك وليل طارح ع البحر.. والبحر فى ننى العيون بارح.. دى إسكندرية عروسة بحرها المالح”  هذه هي الإسكندرية كما تخيلها الشاعر الكبير سيد حجاب ، في شوارعها ، وميادينها ، وحدائقها ، معالم لا تخطئها عين ، ومع كل ذلك أسواقها المميزة ومن بينها ” زنقة السات ” .

الحملة الفرنسية

زنقة الستات هو من أشهر الأسواق الشعبية في عاصمة مصر الثانية ، ويرجع تاريخه لعهد محمد على كما تقول العديد من الروايات ، وإن كان البعض يؤكد أنه يرجع للحملة الفرنسية ويستدلون على ذلك بتسمية الشارع المجاور له ” شارع فرنسا” حيث يمتد هذا السوق في مجموعة من الأزقة الضيقة الموازية لشارع فرنسا الشهير .

السوق يعد المقصد الأول لجميع السيدات في مصر حيث يباع فيها جميع ما يلزم النساء بأسعار منخفضة مقارنة بباقي الأسواق ، وهناك الكثيرون من غير سكان الإسكندرية من يرغبون في زيارة المكان نظرا للشهرة التي يتمتع بها والتي ترجع في جانب أساسي منها إلى صناع الدراما ، حيث ورد اسمه في العديد من الأعمال الدرامية والسينمائية  ، ومن بينها  مسلسل ” ريا و سكينة ”  و فيلم  ” صايع بحر ”  ومسلسل  ” زنقة الستات  ” لفيفي عبده ، ما جعله ليس مكان لشراء ما تحتاجه السيدات فقط بل مزارا سياحيا.  

شراء الجهاز

زنقة ستات يبدأ من الممر  الضيق الذى لا يسمح لأكثر من شخصين للمرور به ، بينما يقف البائعون  فيه في باكيات يعرضون منتجاتهم المختلفة لكل السيدات التي تدخل الزنقة من أجل شراء كل ما يخصها من أدوات تجميلية وإكسسوار و حقائب وحلي وغيرها .

محمد أحد البائعين في ” الزنقة ” يقول ”  المنطقة هي مركز للصناعة بأشكالها المختلفة  ، وأكثرها ازدحاما بالشراء لانخفاض أسعار بضاعتها ، ويضيف ” الكثير من المصريين والأجانب يأتون إلى هنا  لشراء أجود أنواع الأقمشة بأسعارها المنخفضة ، وأنا أسمع  الكثير من الجمل التعبيرية من الزبائن الجميلة التي تدل على مدى رضاءهم  عن أسعار السوق ” .

من جانبها  ، تقول عليا صاحبة محل للإكسسوار وأدوات التجميل  ” السوق بيه عدد كبير متخصص ببيع الإكسسوار و أدوات التجميل خاصة للسيدات و البيع بالجملة بأسعار منخفضة عن باقي الاسواق .. أحيانا الأسعار أقل من النصف .. وده بيجذب ناس كتير ” .

ويشير علي إبراهيم  تاجر جملة إلى أن السوق لا يبيع منتجاته فقط للمصريين والأجانب الذين يأتون إليه ، لكنه يرسل ” طلبيات  ” ضخمة من العطارة والأقمشة المختلفة إلى بلاد المغرب واليونان عبر البحر ، و يرجع ذللك لحسن جودتها و قلة تكلفتها. 

من الصعب أن تحتاج الفتاة شيء و لا تجد ما تحتاجه داخل الزنقة .. هذا ما أكدته لي أم زينب التي التقيتها خلال جولتي في الشارع ، حيث قالت ” أنا هنا في جولة لشراء جهاز بنتي .. المكان يوفر عليا عبء  التكلفة العالية الموجودة في الأماكن الآخرى ، علشان كده أنا جيت اشتري كل الحاجات اللي تلزمها .. بصراحة بيوفر الوقت والبحث ، وأسعاره ممتازة ” .

عن admin

شاهد أيضاً

” الايموبيليا ” .. العمارة التي سكنها مشاهير السياسة والأدب والفن .. هل تحولت إلى مكان يسكنه الأشباح ؟ .. دهاليز يجيب

كتبت : آية أسامة – منة محمد الايموبيليا .. عمارة في منطقة وسط البلد ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *