الرئيسية / الرئيسية / صبحي كابر.. طباخ روض الفرج الذي وصل إلى العالمية

صبحي كابر.. طباخ روض الفرج الذي وصل إلى العالمية

كتبت : أسماء نبيل

في إحدى زوايا حي روض الفرج القديم، بدأ صبحي كابر، مشواره الدسم في عالم صنع الأطعمة والكبدة والطواجن واللحوم بعربة صغيرة ومحل متواضع، وبعد مرور سنوات عدة توسع المحل وبدأت شهرة صبحي كابر، تصل لكل الآذان.

وخلال وقت قصير، استطاع صبحي كابر أن يضع نفسه في مكانة عالية بجانب كبرى المطاعم ذائعة الصيت، رغم أن بدايته كانت بمحل صغير بمكان يصعب الوصول إليه إلا أن جودة الطعام، والأسعار المناسبة وضعته على عرش المطاعم المشهورة، وأصبح الناس يأتون له من كل الأماكن و المحافظات.

ومن شدة الإقبال على مطعم صبحي كابر، كان المئات لا يجدون مكاناً لهم ويضطرون إلى الانتظار ساعات في قائمة الانتظار حتى يتمكنوا من تذوق ملوخية صبحي وطواجنه.

والجدير بالذكر أن «كابر» ليس اسم والد صبحي، وإنما اسم ابنته، إذ استبشر بها خيراً فأطلق اسمها على المحل.

ونشأ صبحي في أسرة فقيرة، وكان يعيش رفقة أمه ويعمل على إعداد الطعام لها، ومع الوقت أتقن كابر الأمر ليبدأ بعد ذلك امتهان إعداد الطعام في أحد مطاعم القاهرة، ومنه تنقل صبحي في عدد من البلدان العربية، قبل أن يقرر العودة إلى روض الفرج وإعداد الطعام على عربة بسيطة، وهي النواة التي تحولت بعد ذلك إلى مطعمه الشهير ذائع الصيت

ورغم أن المحل يقع بمنطقة شعبية، روض الفرج، وكثير من سكان المنطقة يأكلون منه يوميًا، إلا أن مشاهير كثّر يرتادون المكان، من نجوم الفن والرياضة والمجتمع.

عن admin

شاهد أيضاً

” الايموبيليا ” .. العمارة التي سكنها مشاهير السياسة والأدب والفن .. هل تحولت إلى مكان يسكنه الأشباح ؟ .. دهاليز يجيب

كتبت : آية أسامة – منة محمد الايموبيليا .. عمارة في منطقة وسط البلد ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *